كلمة السر 369

تجربتي مع 369

منذ فترة بعيدة تحديدآ قبل دخولي في عالم الوعي استخدمت الرقم 369 كرقم سري لاحدى صفحات المواقع الاكتروني كانت فكرتي وقتها لاستخدامه هي من دافع السهولة ، السهولة في تذكر الرقم السري للصفحة لكون لوحة المفاتيح تحمل هذه الارقام فوق بعضها البعض 369 وعلي هذا الاساس اخترت الرقم من دون وعي مني باهميته او حتى اي معرفه عنه طبعا ادركت فيما بعد ان لا شي يحدث بالصدفه وكنت من خلال هذه الصفحة اتابع المنشورات والمقالات حتى وصلت لكتابات عن تعريف الهالة ومراكز الطاقة (الشاكرات) والحقل الطاقي المحيط بي والتأمل والتنفس وقانون الجذب ، و سيل من المعرفه لم اكن اسمع عنها من قبل ، معرفه ارتاح له قلبي وعقلي واستقرة في وجداني ، حتى الهمت بالتعلم ومعرفه ذاتي بشكل اعمق والوصول للتمكين الذاتي ، وكأنه باب للمعرفة فتح لي من حيث لا احتسب ، حتى علمة في هذه الاثناء عن سر الرقم 369 وهنا تذكرت كلمة السر التي اختارته للصفحة وفيه شعور عميق بالدهشة والفرح والامتنان ادركت ان هذا الرقم حقآ هو كلمة السر للمعرفه والاتحاد مع الكيان الاعظم مع ذاتي مع الكون مع الله ، وانه مفعل نشط في داخلي فقط ينتظر انتباهي ، كم هي جميلة ان تأخذك الاقدار الي طريق لم تكن تتوقعة او تسعي الية لتجد ذاتك هنا في الداخل اقرب اليك من حبل الوريد ، تطوق لكي تنتبه له و تمدك بمدد يفتح لك الابواب كلها علي مصرعيها لتشاهد وتدرك ويطمئن قلبك ، تعرف من خلالها من انت ولماذا انت هنا وماذا تفعل وماذا عليك ان تفعل ، وبكل بساطة وتيسير تجعلك تطبيق رسالتك في الحياة بكل الدعم والتمكين

وانقل لكم من وحي تجربتي وابحاثي هذا التمرين ومرفق تردد موسيقي

يقول تسلا Nikola Tesla
(إذا كنت تريد العثور على أسرار الكون فكر في الطاقه والتردد والاهتزاز)

لماذا قال تسلا أن 3،6،9 انه مفتاح الكون؟

أثناء ابحاثه في علم الرياضيات لاحظ أن الأنماط العددية التي تحدث في الكون مزدوجة مثل تكوين النجوم وتطوير الخلايا الجينية وغيرها تعتمد على قوى النظام الثنائي وتستجيب له حيث يبدأ النمط من واحد ويستمر في مضاعفة أعداد بأرقام مزدوجة حتى يكتمل وهكذا يتم تطوير الخلايا والاجنه يعني يبدأ بخليه واحدة ثم يتضاعف على سبيل المثال على النحو التالي
1،2،4،8،16،32،64،128،256 الخ

ان مجال هذه الأرقام هو طاقة الأبعاد العالية والتي لها تأثير على دائرة الطاقة للأرقام السته الأخرى
يقول ماركو رودان أن هذا هو المفتاح السري للطاقة الحرة وان اي رقم من مضاعفات الرقم 3 له طاقه خاصه لذلك يسمى الرقم المقدس
وبما أن الذي يصف العالم المادي هي الأرقام 1،2،4،5،7،8 وبالتالي 3،6،9 ليست فيزيائية ولاتصف العالم المادي ولكن تحكمه على مستوى الكوانتم

ان المصفوفه الكونيه مبنيه على مضاعفات الرقم 3 ابتداء من الإنسان المكون من روح وجسد ونفس إلى جميع المخلوقات والتي يطلق عليها الهندسة المقدسة أو البصمة الالهيه

فأي رقم من مضاعفات 3 يكون له طاقه خاصه وهي طاقة الخلق والتجسيد
اما اذا اجتمعت التاسعه معهم مثل 369 فيكون له طاقه مختلفه فيطلق عليها رمز التنوير
لان
3+3=6
6+6=12 يعني 2+1=3
12+12=24 يعني 4+2=6
24+24=48 يعني 8+4=12 ويساوي2+1=3
في هذا النمط لايظهر الرقم 9 ابدا مما يدل على أنها تمثل بعد منفصل خاص بها أعلى من بعد الرقم 3 و6 وهي الحاكمه عليهم

حسب الفيزياء الكمية أن لكل موجه في الفيزياء الكمية طاقه هذه الطاقه اما ان تكون 3الترافولت ا 6 الترافولت أو 9 الترافولت
وهكذا تزداد بالثلاثه بمعنى أن طاقه الموجه هي 3 ومضاعفاته
وإذا حللنا الكود 369 وجمعنا أرقامهم سوف نحصل على مضاعفات الرقم 3 كالتالي
3+6=9
6+9=15 يعني 6
9+3=12 يعني 3
3+6+9=18 والذي هو 9

واذا أضفنا رقم 3 علي أي رقم فيهم يكون الناتج أيضا مضاعفات الرقم 3
3+15=18=8+1=9
12+3=15=1+5=6
3+15=18=8+1=9 وهكذا
وتظل في حلقه مستمره لامنتهيه من مضاعفات الرقم 3 ومن المستحيل أن الحلقه تولد أرقام أخرى غير مضاعفات الرقم 3
هذا بذاته يمثل حقل مغناطيسي خاص وله تردد خاص وبه ميزه ويستنتج من هذه الأرقام أن 3،6،9 هي الأعلى طاقة والتي تحكم الكون وأنها نمط رياضي يحافظ على ترتيب العالم في نسبه ذهبيه

إذا قمنا بجمع كل تسع أرقام متتاليه يكون الناتج من مضاعفات 3

وللعلم فإن أيضا الرقم 3،6 يحكمهم الرقم 9
صحيح أن هؤلاء الثلاثه أرقام لهم بعد مختلف عن باقي الأرقام لكن الرقم 9 يوجد في بعد آخر غير 3،6 فلو مثلنا ذلك بشكل مثلث تكون الرقم 9 في الأعلى و الرقمين3، 6 في القاعده على نفس المستوي لأنهم بعد واحد
6+3=9
3+9=9
6+9+3=9
لذا يقال ان الرقم 9 يعني الكون نفسه ويركز للاهتزاز والطاقة والتردد

هناك عدد أكبر من الأرقام مقارنة بالكميات التي نحددها لهم. الأرقام على قيد الحياة. إنها تبني واقع يقظتنا. جميع المتصوفين والفلاسفة على مر العصور فهمو هذا الكون العددي. لن يمر وقت طويل حتى نتمكن من تصنيع الطاقة وإعادة تشكيل عالمنا بالطريقة التي تقصدها الطبيعة ، من خلال الاتصال الداخلي .

هذا الفن الرقمي المفقود هو بوابة لفهم طبيعة الواقع ، والتأثيرات النفسية المكتسبة من مثل هذا التأمل هي ذات أهمية قصوى لتطور الروح .

سوف تكتشف أن العلاقات بين الأرقام ليست عشوائية أو من صنع الإنسان ولكن هذه الأرقام هي في الواقع جسيمات أولية يتكون منها كل شيء.
هذه المعرفة المفقودة كانت معروفة جيدا لقدمائنه ويتم اكتشافها الآن بالنسبة لنا اليوم.
تدريجيآ سوف تأتي لرؤية أرقام في نمط شبكة مصفوفة ثلاثية الأبعاد بسيطة ولكنها مثالية
ومن خلال هذا ندرك ان هذا الرقم يعني اللانهاية اللامحدود الانفينتي

كيفية استخدام قانون الجذب وتفعيل كلمة السر 3-6-9؟

1. اختر 3 تأكيدات تريدها.

2. قلها 6 مرات كل يوم.

3. ركز على رغباتك لمدة 9 ثوانٍ كطريقة للتفكير والتخيل فيما تريد تجسيدة .

تكون اهدافك محققة كلما فكرت به علي انها شئ عادة وسهل يحدث

كلما أعطيت هذه الأفكار المزيد من الايمان واليقين ، فإنها تتجلى بشكل أسهل لأنها تمنحها المزيد من طاقتك.

افعل هذا لمدة 21 يومًا وستظهر رغباتك.

مرفق اليكم تردد موسيقي علي ذبذبة 369
شغل هذه الموسيقي في مكانك البيت او العمل ،اسمح للذبذبات بأن تنتشر في المكان
انها تعمل علي توازنك بالكامل وعودتك الي فطرتك الاصلية وانسجامك مع ذاتك الحقيقية ، مما يسهيل عليك طريقك وخطواتك
وتذكر ان دافعي ونيتي الاولي هي البساطة والسهولة ، وادعوك انت ايضآ لتكن هذه هي نيتك ودافعك ومكان انطلاقك

مع حبي
هبه سعيد

يمكنك مشاركة الموضوع على..

1 فكرة عن “كلمة السر 369”

اترك تعليقًا

Shopping Cart